آخر الأخبار :

عين الحلوة نار تحت رماد:لجنة تحقيق من رام الله

بعد أيام على انتهاء الاشتباكات في مخيم عين الحلوة، يبدو واضحاً أن الوضع داخل المخيم نار تحت رماد. فوفق معلومات "المدن"، إن الأمور كادت، الإثنين في 17 نيسان، أن تنفلت مجدداً على خلفية قيام مجموعة بلال بدر بإعادة تركيب كاميرات مراقبة في زواريب من حي الطيري مصوبة باتجاه مواقع تابعة لحركة فتح والقوة المشتركة في حي الصحون الملاصق للطيري.

وعلمت "المدن" أن نائب قائد القوة المشتركة المنتمي إلى حركة حماس توجه إلى المجموعة التي كانت تعمل على تجهيز الكاميرات من أجل ثنيها عن ذلك، وما أن وصل حتى عمد عناصر بدر إلى تلقيم أسلحتهم وتصويبها في اتجاهه، فما كان منه إلا أن تصرف بالمثل، لينتهي الأمر بعد اتصالات أجريت لحل الموضوع والتوقف عن تركيب الكاميرات.

وتشير المصادر إلى أن طرفاً إسلامياً سرب معلومات خاطئة تشير إلى أن اتفاقاً قضى بانسحاب عناصر فتح من حي الصحون، وهو أمر لا صحة له. وقد أكدت القيادة السياسية البيان الذي أنهى الاشتباكات، بما تضمنه من انهاء المربع الأمني لبدر واعتباره مطارداً، وأن لا انسحاب لعناصر فتح من حي الصحون واعتبار قوات الأمن الوطني والقوة المشتركة قوى شرعية فلسطينية لا فيتو على دخولها أي حي في المخيم. وخلصت المصادر إلى أن وضع المخيم غير مطمئن، وقد يتجه قريباً نحو الأسوأ.

وعلمت "المدن" أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أوفد لجنة تحقيق عسكرية لدراسة سبب إخفاق حركة فتح في الحسم العسكري داخل عين الحلوة، وضمت اللجنة 8 ضباط (4 برتبة مقدم و4 برتبة رائد) ومعهم مدير مخابرات السفارة الفلسطينية في بيروت المقال من منصبه إسماعيل الشروفي.

وحضرت اللجنة، الإثنين، إلى المخيم، وجالت في جبل الحليب وحي الصحون والبركسات، حيث مراكز فتح ومعاقلها، والتي من المفترض أنها كانت مراكز انطلاق الهجمات على الطيري. كما استمعت اللجنة إلى إفادات مسؤولين عسكريين وعناصر فتحاوية شاركت في القتال. وخلصت مبدئياً إلى تحميل فشل فتح في الحسم إلى الضباط الذين أداروا المعركة، مع إشادة بالعناصر المهاجمة بعدما أثبتوا جدارة في الميدان بعكس ضباطهم.

وفي المعلومات أن 40 مقاتلاً فتحاوياً، برتب مساعد أول وملازم وملازم أول، من مخيم عين الحلوة ومخيمات صور وبيروت تم انتقاؤهم بعناية سيخضعون لدورة تأهيل عسكري ستقام في مخيم الرشيدية، وسيكون هؤلاء في المستقبل القادة الميدانيين لمخيم عين الحلوة، وإن كانت المصادر قد أشارت إلى أن هذا الاجراء قد لا يكون مرتبطاً بالأيام المقبلة في عين الحلوة.

المصدر: المدن - خالد الغربي



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://arabratib.net/news1928.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة 0
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.