الخبر:غلاء المهور وظاهرة العنوسة عند الشباب والفتيات
(الأقسام: مقالات واراء)
أرسلت بواسطة Administrator
السبت 28 أبريل 2018 - 18:55:45

ﻏﻼء ﺍﻟﻤﻬﻮﺭ من أﻫﻢ ﺃﺳﺒﺎﺏ امتناع ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻋﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍج ﻓﺎﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻭ ﻳﺮﻏﺐ ﺑﺎﻟﺰﻭﺍﺝ ﻳﺼﺪﻡ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﻬﺮ، ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻄﻠﺒﻪ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﺃﻧﻪ ﻻ يزﺍﻝ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺘﺼﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻬﺮ فقط، بل ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ ﻭﻣﺴﻜﻦ ﻭﺃﺛﺎﺙ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ.
من هنا… وﺑﺴﺒﺐ غلاء المعيشة وكثرة متطلبات الاهل يتأخر حفل الزفاف ايام وشهور وسنين ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ نصيبهم ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻐﻮﻁ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭ صغر ﺍﻟﻌﻤر ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻨﻪ تأﻣﻴﻦ ﺍﻟﻤﻬﺮ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻓبسبب ﻐﻼء ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻪ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﻬﺮ ﻏﺎﻟﻴﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ﻗﺪ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﻐﻼء ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﻴﺸﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻭ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻨﻄﻘﻴﺎ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭ لأهل ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺔ ﺍﻟشاب ﺃﻥ ﻳﻘﺪﻣﻪ ،ﻓﻜﻠﻤﺎ ﺯﺍﺩﺕ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﻪ ﺯﺍﺩ ﻏﻼء ﺍﻟﻤﻬﻮﺭ.
فمن الناحية الدينية، لننظر ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﻬﻮﺭ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ عليهﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻤﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﺗﺰﻭجت ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮآﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ، ﻭﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﺗﺰﻭﺟﺖ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺃﻥ ﻳﺤﻔﻆ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﺍﻟﻘﺮآن ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ. ﺇﺫﺍ ﻓﺤﻖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﺮ ﻻ ﻳﺸﺘﺮﻁ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎﺩﻳﺎ ﺑﻞ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ﻭﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﺣﻮﻝ ﻋﻮﺍﻗﺐ ﻏﻼء ﺍﻟﻤﻬﻮﺭ ﻭ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺑﺄﻥ ﺳﻴﺘﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺑﺄﻋﻤﺎﺭ ﻛﺒﻴﺮة ﻭ ﺳﻦ ﻛﺒﻴﺮ ﻛﻲ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺆﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒتها ﻭ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ قد أمن ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺇلى ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻭ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﺃﻱ ﻗﺮﻭض أﻭ ﺩﻳﻮﻥ.
فغلاء المهور من أسباب ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﻌﻨﻮﺳﺔ ﻋﻨﺪ الشباب ﻭ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ، فحرمانهم ﻣﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺃﺳﺮﺓ ﻳﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍلإﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻲ.
ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺘﺎﻡ ﺃﻗﻮﻝ: ﻻ ﺗﻘﺎﺱ ﻛﻞﺍﻷﻣﻮﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺎﻟﻤﺎﻝ ﻭ ﺭﺃﺱ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻫﻮ ﺩينه ﻭنسبه ﻭﺧﻠﻘﻪ ﻭﻋﻤﻠﻪ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻭ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭ ﻟﻴﺲ ﻏﺎﻳﺔ ﻓﺎﻟﻤﺎﻝ ﺯﺍﺋﻞ، وﺩﻭﺍﻡ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺤﺎﻝ.

نورهان الرفاعي
طالبة في دورة (مباديء الصحافة الاستقصائية). من تنظيم جمعية راصد لحقوق الانسان وموقع عاصمة الشتات، بدعم من برنامج الشباب الفلسطيني.


قام بإرسال الخبرشبكة الترتيب العربي الاخبارية
( http://arabratib.net/news.php?extend.2007 )